ثقافة

كيف تكون مصر بلا غارمات “

ادارت وكتبت/ مروه ايهاب ابوصميدة

تحت مظلة الفقر والحاجة والعادات الاجتماعية الخاطئة التي تدعو الى التفاخر والتباهي نشأت قضية الغارمات فكان لابد من الوقوف لتقديم حلول عاجلة لمنع هذه المشكلة من جذورها حيث قام مركز اعلام الفيوم -الهيئه العامة للاستعلامات بتنفيذ ندوة اعلامية بقاعة المؤتمرات بمقر المركز اليوم حول ” مصر بلا غارمات ” وذلك بالتعاون مع جمعية الاورمان وبحضور :-
ا/ ايمان أحمد زكي – وكيل وزارة التضامن الاجتماعي
ا/ ممدوح حلمي- مدير بجمعية الاورمان
ا/ ضياء انور – مدير بجمعية الاورمان
ا/ محمد ربيع – مسئول بجمعية الاورمان
ا/ سهام مصطفي سعيد – مدير مركز اعلام الفيوم
ا/ مروه إيهاب ابوصميدة- مسئول الاعلام السكاني بمركز اعلام الفيوم
وعدد من المترددات على جمعية الاورمان
والتي من خلالها أشارت الإعلامية/ سهام مصطفي سعيد – الى ان الرئيس / عبد الفتاح السيسي يولي اهتمامًا كبيرا لقضايا المرأة وانها نالت في عهده الكثير من الحقوق موضحة ضرورة تكثيف الجهود من خلال التوعية الاقتصادية والاجتماعية والدينية والثقافية للأسر وبخاصة السيدات فلابد من ترك التباهي بمظاهر الحياة والتقليد الأعمى للغير دون مراعاة العواقب المترتبة على ذلك والتي تؤدي بدورها لمشكلة الغارمات .
وفي السياق ذاته اكدت ا/ ايمان أحمد زكي – على ان وزارة التضامن الاجتماعي معنية بشكل كبير بقضايا المرأة بوصفها عماد الأسرة في ظل التوجيه الرئاسي لحل قضية الغارمات ووجوب تضافر جهود الدولة ومؤسساتها ليس فقط من أجل سداد ديونها والافراج عنها ولكن من اجل تمكينها اقتصاديا بما يضمن عدم عودتها ثانية الى دائرة الاستدانة والحاجة ،وأشارت الى ان السيد الدكتور / احمد الأنصاري- محافظ الفيوم سوف يكرم عدد من الحاضرات اليوم بديوان عام المحافظة غدا ان شاء الله،
كما القت الاعلامية/ مروه ايهاب ابوصميدة – الضوء على السبب الاساسي في ظهور مشكلة الغارمات والذي يكمن في المبالغة الكبيرة في تجهيز العرائس وذلك من اجل التفاخر بكل ما يلزم و ما لا يلزم لفرش بيت الزوجية الامر الذي قد يتسبب في مأساة للاسرة التى استدانت بالإضافة إلى ضرورة تغيير العادات الخاطئة ورفع الوعي بنبذ التقليد والغيره الاجتماعية فقد آن الاوان لوقف الظاهرة من جذورها.
ادارت اللقاء الاعلامية/ مروه ايهاب ابوصميدة
تحت إشراف مدير مركز اعلام الفيوم الاعلامية/ سهام مصطفي سعيد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى