مقالات

دكتور رضا عبد السلام يكتب أزمة الأرز وتفتيش بيوت الفلاحين

دكتور رضا عبد السلام يكتب أزمة الأرز وتفتيش بيوت الفلاحين

 توثيق مها السبع 

دكتور رضا عبد السلام يكتب أزمة الأرز وتفتيش بيوت الفلاحين!

بقلم : دكتور رضا عبد السلام 

تربينا كفلاحين منذ نعومة أظافرنا على انتاج كل شيء والاحتفاظ بجزء من الانتاج من القمح والأرز وغيره لتلبية حاجتين، اولا حاجة الأسرة من الأرز مثلا لحين طلوع المحصول الجديد، وثانياً لتقاوي العام القادم، يعني شوال على جنب كبذور لانتاج العام القادم، وما زاد على ذلك كنا نورده للجمعية الزراعية او نبيعه للناس بسعر عادل ومعقول.

حالياً، فيه أزمة أرز كبيرة وصلت بسعر الكيلو لاكثر من ٢٠ جنيه بعد ان كان لا يتعدى ٣ او ٤ جنيه سنوات قليلة، مضت.

الأسباب كثيرة جدا جدا ولا يمكن حصرها في مقال بسيط، ومنها ما هو راجع لسلبيات داخلية، ومنها ما هو راجع لأسباب خارجية وخاصة أزمة روسيا واوكرانيا والدولار والجنيه…الخ.

ولكن ما تم الاعلان عنه من مسألة معاقبة مخزني الأرز ينبغي ان يتم بعناية فائقة والا سيتحول الموضوع شأنه شأن غيره الى فوضى كبيرة وانتهاك للبيوت والحرمات.

فلا يمكن لي كدولة ان اجبر مواطن فلاح اعتاد طوال عمره على نمط توارثه عن اجداده منذ ايام الفراعنة، وخاصة ان القصد الجنائي غير موجود، ونية الاحتكار غير موجودة.

هؤلاء الفلاحين وبيوتهم ينبغي ان تبقى مصونة تماما، الا في حالات شبهات الاحتكار والتجارة بالأزمة، اذا ثبت ذلك فقطع الرقاب!

الفلاح هو الفئة الاكثر طحنا في المجتمع ومعهم بالطبع العمال واصحاب المعاشات والدخول الثابتة، ولكن لايمكن ان نترك الامر للعشوائية خاصة في إمكانات جهازنا الاداري التي لا تخفى على أحد.

مشكلة مصر طول عمرها مش في الفلاح المطحون اللي بيكمل نص عشاه نوم، مشكلة مصر طول عمرها في المحتكرين وتجار الأزمات زي أثرياء الحرب! هؤلاء هم بحق أعداء مصر وشياطينها.

في كل شبر من أرض مصر، تجار المخدرات معروفين، تجار الآثار معروفين، تجار أقوات الناس والمحتكرين برضو معروفين، الناس دي لازم تتلم وتكون عبرة مش هانضحي بشعب وبلد في سبيل شوية لصوص وشياطين ومفسدين.

هؤلاء هم من ينبغي ان نستهدفهم بكل قوة وفي مختلف القطاعات وليس فقط في المجال الزراعي، هؤلاء هم شياطين الأمة الذين يرتدون دائما ثوب الوطنية وهم الذين أحرقوها فوق رؤوس أهلها.

مطلوب عقوبات آكثر صرامة للمحتكرين في كافة القطاعات وأداء اكثر جدية من كافة جهاتنا الرقابية في كافة المحافظات، مع توفير خطوط ساخنة لتلقي البلاغات عن لصوص مصر والتحرك الفوري، مع دور أكثر ايجابية من المواطن، وفضح المحتكرين يوميا عبر كافة المواقع والقنوات.

مطلوب مراجعة سياساتنا الإنتاجية وخاصة في المجال الزراعي كمساحات إنتاج الارز والقمح وباقي السلع الاسترتيجية مع الدعم والإرشاد للفلاح باستخدام اصناف اقل استهلاكا للمياه واكثر انتاجية….الخ

كل هذا يتطلب كفاءات وليس موظفين بيروقراطيين او فاسدين ومفسدين.

عندها سنحاصر أزماتنا، ولكن أكرر ينبغي ألا تشكل هذه الأزمة مبررا للعبث بييوت أهلنا في الريف خاصة من موظفين ممن نعرفهم جيدا، وأن ندرك تماما خصوصية حياة الفلاح…اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.

زر الذهاب إلى الأعلى