وزير البترول : طفرة نوعية مرتقبة فى صناعة البتروكيماويات المصرية و الانتهاء من تحديث الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات حتى عام ٢٠٤٠

كتب : شــحاته ســليم

فى إطار المتابعة المستمرة لموقف تنمية وتنفيذ مشروعات البتروكيماويات الجديدة ، أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن صناعة البتروكيماويات المصرية ستشهد طفرة نوعية مرتقبة خلال الفترة القادمة فى ضوء عدد من المشروعات الجديدة الجارى تنفيذها باستثمارات تقدر بحوالى ٨ مليار دولار فى مقدمتها مشروع مجمع البحر الأحمر للتكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية بقناة السويس والتى تقدر استثماراته بحوالى ٥ر٧ مليار دولار ، مشيراً إلى أنه تم مؤخراً توقيع عقود مع شركتى بكتل الأمريكية واكسنس الفرنسية وبمشاركة شركتى إنبى وبتروجت لتنفيذ الأعمال الهندسية الأساسية والتصميمات وتوفير التكنولوجيا الخاصة برخص المشروع ، وأضاف أنه تم الانتهاء من تحديث الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات حتى عام ٢٠٤٠ مما يسهم إيجابياً فى تعظيم القيمة المضافة من الثروات الطبيعية ، لافتاً إلى أنه جارى دراسة عدد من المشروعات الجديدة للبتروكيماويات للبدء فى تنفيذها خلال الفترة القادمة بهدف استدامة توفير احتياجات السوق المحلى من المنتجات البتروكيماوية التى تقوم عليها العديد من الصناعات التكميلية وتصدير الفائض من تلك المنتجات بما يدعم الاقتصاد القومى .وأشاد الملا بجهود الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات لتحقيقها نتائج أعمال متميزة ، مؤكداً على أهمية الالتزام بالبرامج الزمنية المحددة لتنفيذ المشروعات الجديدة والعمل على تذليل كافة المعوقات التى قد تواجه تنفيذها لوضعها على خريطة الإنتاج باستخدام أحدث التكنولوجيا ، مع مراعاة تطبيق أعلى معايير الجودة واشتراطات السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة . ومن جانبه أشار الكيميائى سعد هلال رئيس الشركة إلى تطور تقدم أعمال مشروع شركة البحر الأحمر الوطنية للتكرير والبتروكيماويات والذى يهدف إلى إنتاج ٨ر٢ مليون طن سنوياً من المنتجات البتروكيماوية و٩٣٠ ألف طن سنوياً من المنتجات البترولية ، مشيراً إلى أنه تم خلال الفترة الحالية توقيع عقد استشارى إدارة المشروع PMC نهاية يونيو الماضى وتوقيع اتفاقية مع تحالف شركات إنبي وبتروجت وبكتل الأمريكية لأعمال التصميمات الهندسية ، كما تم اختيار أصحاب رخص التصنيع ومخطط توقيع العقود خلال الفترة القليلة القادمة ، كما أشار إلى تأسيس الشركة المصرية لإنتاج الإيثانول الحيوى ووضع المشروع فى إطار التنفيذ ، ويهدف المشروع إلى إنتاج ١٠٠ ألف طن سنوياً من مادة الإيثانول الحيوى الذى يُستخدم فى مجالات صناعة الأحبار والدهانات، وكذلك فى المجالات الطبية فى صناعة المطهرات، كما يمكن استخدامه مادةَ خامًا فى إنتاج العديد من المواد الكيماوية مثل إنتاج حامض الخليك، الأسيتالدهيد، الأسيتون، الإيثيل أسيتات، الإيثيلين، وغيرها ، كما يُستخدم أيضًا فى إنتاج بعض المنتجات الثانوية، مثل ثانى أكسيد الكربون الذى يُستخدم فى صناعة المشروبات الغازية ومنتج الفيناس (المجفف)، والذى يُستخدَم فى مركّزات الأعلاف ، وتقدر تكلفته الاستثمارية حوالى ١١٢ مليون دولار ومخطط الانتهاء منه نهاية عام ٢٠٢٣ .وأوضح أن مشروع إنتاج البولى سيلكون يعد أحد أهم المشروعات الجارى دراستها والذى يهدف إلى تعظيم القيمة المضافة من خام الكوارتز فائق النقاوة بدلاً من تصديره لإنتاج ٣٢ ألف طن سنوياً باستثمارات تقدر بحوالى١٢٠ مليون دولار .كما أشار رئيس الشركة إلى أهم نتائج الأعمال التى تحققت خلال العام المالى ٢٠٢١/٢٠٢٠ ، حيث أوضح أنه تم تسويق ٣٩٠ ألف طن بزيادة نسبتها ١٣٪ على العام السابق ، كما تخطى حجم إنتاج المواد البتروكيماوية بالشركات التابعة خلال العام كمية ٤ مليون طن مقارنة بكمية ٨٧ر٣ مليون طن العام السابق وبزيادة نسبتها ٤٪ ، كما أشار إلى تحقيق الشركة حجم استثمارات بالموازنة بقيمة ٣ر١ مليار جنيه خلال العام مقارنة بإنفاق ٢١٨ مليون العام السابق وبنسبة تطور ٢١٣٪ وبزيادة ١٢٨٪ عن المخطط مما يعكس مدى تطور حجم استثمارات الشركة فى تنفيذ مشروعات البتروكيماويات الجديدة .

مشاركة المقال

عن Anba

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جهود أقسام وإدارات شرطة التموين والتجارة بمختلف المحافظات

كتبت / سميه العقيلي واصلت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة بالتنسيق مع إدارات وأقسام شرطة ...