آخر الأخبار

اعرف مكان خروجة العيد و تعرف علي المشاهد الجمالية والسياحية في بورسعيد

كتب – عبده خليل

مشهد الغروب يعد مشهد الغروب على شاطئ محافظة بورسعيد، من أجمل المناظر الطبيعية الخلابة التى تجذب وأشد انتباه الكثيرين، حيث تظهر الشمس وكأنها تسقط فى مياه البحر بالجهة الغربية.شاطئ بورسعيد يستمتع زوار المحافظة، بالطقس المعتدل على شاطئ البحر الأبيض المتوسط بمحافظة بورسعيد، والتقاط الصور التذكارية مع المناظر الطبيعية الجميلة، بالإضافة إلى السباحة فى مياه بحر بورسعيد.

كورنيش محافظة بورسعيديصل الكورنيش بداية من حى الشرق مرورًا بأحياء العرب والمناخ حتى حى الزهور، وهى مسافة تشمل على العديد من الخدمات وألعاب الأطفال التى يقدمها مستغلى الكورنيش للأهالى والزوار من المحافظات الأخري.المعدية تعتبر المعدية هى وسيلة المواصلات بين ضفتى قناة السويس، وكذلك رحلة بحرية تستغرق حوالى 10 دقائق يستمتع مستقلها بتجمع طائر النورس فوق سماء المحافظة،

وعدد من المشاهد الجميلة من المياه والسفن العابرة للقناة حديقة فريال والمسلة والمنتزةتعد حدائق بورسعيد بعد تطويرها واحدة من اهم المتنزهات الترفيهية لأبناء المحافظة وزوارها لاسيما بعد إزالة اسوارها وتطويرها وتزويدها بالخدمات والوسائل الترفيهية خاصة حدائق فريال والمسلة والمنتزة وباقي الحدائق الاخريالممشي السياحى الجديد على قناة الاتصالويبلغ طول الكورنيش الجديد حوالى 3 كيلو مترات، ويجرى إنشاؤه على مرحلتين، الأولى بطول 600 متر وتم الانتهاء منها وافتتاحها، والثانية تشمل استكمال الكورنيش بأكمله، ويضم عددًا من الخدمات التى تجعل منه مزارًا سياحيا لأبناء المدينة وزوارها، كما يضم أماكن للجلوس وبروجولات مصممة بشكل جمالى، وكذلك مسرح لممارسة الأنشطة الترفيهية والثقافية، بالإضافة إلى مسطحات خضراء بمنتصف الكورنيش وأعمدة اضاءة حديثة، والممشى الجديد خلق متنفسا جديدا لأهالى منطقة حى الضواحى والمناطق المحيطة به، حيث أثر تأثيرا إيجابيا على المنطقةشارع ٧/٣ وشارع ديليسبس باييعد شارع ٧/٣ وشارع ديلسيبس بأي من الاماكن التي تشهد توافد كبيرا من المواطنين وأصبحت من الاماكن والمزارات السياحية والتي تلقي اقبالا كبيرا من المواطنيين وتضم العديد من الوسائل الخدمية والترفيهية.

مشاركة المقال

عن Anba

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إعلان فتح باب حجز وحدات سكنية ضمن المبادرة الرئاسية سكن لكل المصريين (2) لمنخفضي ومتوسطي الدخل

كتبت / سُميّة العقيلي مشاركة المقال