القول الفصل !! بقلم الدكتور حسين التربانى

 

علينا جميعا الاتفاق علي نقاط تجمعنا من أجل مصر في هذه المرحلة الراهنة لذلك أكتب هذه الكلمات لعلها تنزع اللبث في بعض الأمور لدي الكثير:

١-لا يخفي علي أحد أن ثورات الربيع العربي حق أريد به باطل وذلك عن طريق استغلالها إستغلال سيء من أصحاب المصالح في الداخل ومن أعداء الخارج الذين شاركوا في هذه الثورات بالتمويل والتخطيط لتحطيم الدول العربية المراد تحطيمها (التي تهدد إسرائيل بطريق مباشر أو غير مباشر) وتفتيت المتفتت (سايكس بيكو ٢) بحيث يصلوا في النهاية لدويلات صغيرة متناحرة وتكون إسرائيل هي القوة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط ويتحقق ما يرمز إليه العلم الإسرائيلي من النيل إلى الفرات.

٢-معلوم أن جهاز المخابرات العامة المصرية من أقوي أجهزة المخابرات في العالم وكان له دور كبير في كشف المخطط الخبيث للذين أرادوا إستغلال الثورات العربية (في مصر) وهذا ما قطع الطريق علي أعداء الخارج من أن تصبح مصر مثل …… ليبيا …… سوريا …… اليمن ……. بعد أن تم تحطيم العراق مسبقا ……. وهنا لابد ان نعطي كل ذي حق حقه …. فالجيش المصري جيش وطني لا طائفي ولا قبلي ولا مذهبي بل هو جيش مصر فقط ….. كما لا ننسي دور الرئيس حسني مبارك المتازل عن السلطة للمجلس العسكري ……. سواء بإرادته أو بغير إرادته ……. فهذا موقف وطني شجاع في وقت مناسب جنب مصر الكثير من المشاكل …….. انقسام الجيش ……. حروب أهلية …… تدخل خارجي ……… الخ.

٣-اتذكر تصريح صحفي للرئيس السيسي آبان كان وزيرا للدفاع قال بالحرف الواحد (المؤامرة أكبر مما تتخيلوا تخلي الناس تقول مين الصح ومين الخطا) ……. وهذا ما جعلني بصفة شخصية أغير طريقة توجهي وتفكيري من ثورات الربيع العربي بدرجة ١٨٠ درجة …….. حيث توصلت من قناعة نفسي لمعني هذا الكلام وتأكدت أنه تم إستغلال الثورات لغرض تحطيم الدول العربية.

٤-الكثير سيقول ولماذا لم يتركوا الثورة المصرية تنجح وتكون مصر مثل بعض الدول الناجحة ……. ؟؟؟؟؟؟؟ ….. وهذا قول مردود عليه لأن من خطط للشرق الأوسط الكبير لن يسمح بذلك وسيتم تدبير المشاكل والاحتكاكات الخارجية والتي نتيجتها النهائية أن من علي رأس الحكم في حينها سيضطرون إلي الصدام مع الخارج تحت ضغط من الشارع الغير فاهم لما يتم في الخفاء لمصر ……… لا ننسي في هذا الوقت الشرطة كانت منهكة تماما وأن الجيش المصري كان منهك أيضا ……. وفي النهاية سيناريو فظيع ومظلم ضد مصر.

٥-لذلك أنا ادعم الرئيس السيسي الذي كان وزيرا للدفاع ومن قبل رئيسا للمخابرات الحربية (لديه كل خيوط اللعبة المحاكة ضد مصر) …….. اتوجه بكلامي هذا لبعض الشباب من طلابي وأقاربي الذين لا تتضح لهم الصورة جلية والذين ينطلي عليهم بعض كلمات من يريدون بمصر شرا سواء عن قصد أو غير قصد …….. لا تنخدعوا وتحملوا مع الرجل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد (اقسم بالله انا من أشد المتضررين بسبب القرارات الاقتصادية ومرتبي يقل سنة عن سنة وصابر لأن البديل أسوء) حتي تنتهي المؤامرة لأن أعداء الخارج ومافيا الفساد في الداخل لا يكلون من العمل ضد مصر ……. يحضرني الآن مقولة احد رجالات الغرب (لا أتذكر رجل مخابرات أو مستشرق) مسموح لمصر أن تطفو علي السطح فقط لا تغرق ولا ترتفع …….. ففي غرقها مشاكل للغرب وفي ارتفاعها مشاكل للغرب …….

لذلك في النهاية علينا جميعا أن نعي ظروف هذه المرحلة وأن نكون علي قلب رجل واحد لتصل مصر الي بر الأمان ، من لم يعجبه كلامي رجاء اسأل أصدقاء لك من ليبيا أو سوريا أو اليمن عن حالهم قبل الثورات والآن ‘ اللهم إني اشهدك أني ما قصدت من كلامي هذا إلا الخير لبلادي والصالح العام وإزالة الغشاوة عن بعض أبنائي .

مشاركة المقال

عن

تعليق واحد

  1. حسين محمد بدر الترباني

    شاكر لهذه الجريدة المحترمة ومن قام علي توصيل مقالي للنشر جزاكم الله عني كل خير

اضف رد